اِقرأ المزيد...* في نهار اليوم وتحت شعار (ردوا الوفاء لأهل العطاء) ومن داخل مبني إذاعة بربر المجتمعية FM 99 تحتفي وتحتفل المدينة -ويحق لها وتفتخر- بتكريم الاعلامي المخضرم الأستاذ الحاج عبد الوهاب.
* ذلكم الصوت الإعلامي المعتق بخبرات السنين التي امتدت لعقود من الزمان والذي أعطي ـــــ

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...* تكاد تجزم؛ أن من أكثر السلع تعرضاً للسرقة، هى سلعة صناعة الخبز، هذه السلعة المهمة لمعاش الناس، والتي (يحيا بها الإنسان؛ ولكن ليست لوحدها). وعلى الرغم من أهميتها؛ إلا أنها تشهد منذ فترة تقارب السنة أزمات، وأزمات؛ لا تحتاج إلى أى شرح. ومن يُفسر

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...* قبل أن تذهب بعيداً وتظن بنا الظنون؛ فإني اتفق معك تماماً أن ما ورد في العنوان عاليه خاطئاً، ولولا أني شاهدته بأم عيني لما تجرأت علي القول بمثل هذا الخطأ الفادح، والحيثيات التي جعلتني أصدر مقالتي هذه بهذه العملية الحسابية الخاطئة قد تكون مرت

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...كتب - قرشي عوض: تعتبر محلية بربر بولاية نهر النيل من المناطق الموبوءة بالسرطان بالسودان، وسوف نمسك في هذه المرحلة بالبيانات والأرقام التي بحوزتنا، على أمل أن تفصح عنها الجهات الرسمية.. وحتى لا نُتهم بإثارة الرعب والفزع بين الناس نكتفي بالقول إن الأمر جد خطير ويتطلب

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...تتعاقب الحكومات وتتغير الوجوه وتتبدل المواقف ولكن مشكلات المواطن السوداني في الولايات والأرياف تظل تراوح مكانها بلا تغيير ، فمنذ سنوات ظلت ولايات دارفور تشكو إنعدام الأمن وتفشّي النهب المسلح ،وولايات الوسط تعاني الأمرين من تردي المشاريع الزراعية وضعف الانتاجية وتفشي معوقات الإنتاج الزراعي ،

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...*لا تكاد تمر أيام معدودة؛ خلال الشهر الواحد إلاّ -قطعاً- تسمع، أو تشاهد، أو ربما تشارك؛ في ظاهرة التدافع الكبير لأبناء الوطن نحو بعض "وكالات" الهجرة؛ لقطع تذاكر السفر منها بغرض فرص العمل -لا للسياحة- (نضّر الله تلك الأيام الخوالي)؛ وذلك بحكم أنها صارت المانحة،

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...قال لي أحد الأصدقاء إنني أكتب في الفلسفة والفكر وكان يكلمني ويشير بشكل واضح إلى أن الحال شيء وما أكتبه شيء آخر، وكنت أفهم تماما ما يعني.  وقلت له إن ما أكتبه قد يكون ليس ضروريا في نظر البعض لأنهم ينظرون إلى المساحة التي أمامهم،

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...* أجازت ولاية نهر النيل عبر مجلسها التشريعي؛ قانوناً للرفق بالحيوان منذ شهر (نوفمبر) من العام الفائت؛ ووقتها خرج المجتمع المحلي، والقومي في كل وسائل التواصل الاجتماعي (غضبانٌ أسفاً) غير راضٍ عنه؛ لعدم الحاجة إليه؛ إذا ما كان هناك ترتيب صحيح، وحقيقياً للأولويات؛ ليصفوه في

اِقرأ المزيد...

ثقافة وفنون

مجتمع وبانوراما