666666.jpgقالت مصادر ان وزارة المعادن السودانية، ورئاسة الشرطة أوفدتا فريقاً لتقصي الحقائق برئاسة مدير شرطة التعدين اللواء عثمان كباشي، وذلك لتقصي الحقائق حول الأحداث التي جرت بمنطقة وادي السنقير بولاية نهر النيل بين الشركة الروسية وأهالي المنطقة، وأسفرت عن مقتل مواطن سودانية.

وتصاعدت الأحداث بين أهالي المنطقة وأحد موظفي الشركة حيث أدت إلى إطلاق نار من قبل بعض الأجانب العاملين بالشركة، وكانت ولاية نهر النيل أكدت في بيان لها إستقرار الأوضاع في منطقة وادي السنقير الواقعة غرب وحدة الباوقة الإدارية في محلية بربر بولاية نهر النيل.

وكانت وزارة المعادن منحت شركة الروسية رخصة تعدين للعمل في منطقة وادي السنقير في الربع الأخير من العام الماضي.

ثقافة وفنون

مجتمع وبانوراما