4FCBAB0A00000578-6139759-image-a-56 1536258006903أقدمت كاتبة روائية أميركية، على قتل زوجها، كانت قد نشرت مدونة على الانترنت بعنوان "كيف تقتلين زوجك؟"
وألقى على الكاتبة البالغة من العمر 68 عامًا واسمها "نانسي كرامبتون بروفي" الأسبوع الماضي، بعد حادثة القتل في 2 يونيو التي راح ضحيتها زوجها "دانيال بروفي" في الـ 63 عامًا من عمره.
وقد وجد الرجل جثة هامدة بعد قتله بالرصاص، داخل معهد أوريغون لفنون الطهي بمدينة بورتلاند، حيث يعمل هناك.

قصة المقال المزعج

كانت الزوجة التي تكتب الروايات الرومانسية وأدب الرعب والغموض، قد نشرت بمدونتها على موقع " ورد برس" عن قتل أحد الزوجين للآخر، وقد نشرت المقال على مدونتها الشخصية المسماةSee Jane Publish.
وقد راجعت العربية. نت المدونة التي تم إغلاقها الآن، ولا تفتح إلا بشرطين تتضمن عضوية موقع "ورد برس" والأذن بذلك من صاحب الموقع، ما يعني عدم قدرة شخص على قراءة مضمون المدونة وغيرها من المواد المنشورة للكاتبة القاتلة.
وفي واقع الأمر فإن المقالة المعنية كتبت منذ سبع سنوات، في عام 2011، وتم التنويه لها لأول مرة في صحيفة أوريجونيان المحلية.
ورغم أنه صعب الوصول للموقع الآن، فقد استطاعت بعض المنظمات الإخبارية التقاط صورًا للشاشة من أرشيف الانترنت.

مضمون المقال

وكانت كرامبتون بروفي قد كتبت في 4 نوفمبر من عام 2011: "ككاتبة رومانسية فإني أقضى الكثير من الوقت أفكر في القتل، وبالتالي عن إجراءات الشرطة التي تلي ذلك".
وتضيف: "بعد كل شيء، إذا كان من المفترض أن القتل سوف يحررني، فأنا بالتأكيد لا أريد أن أقضي أي وقت في السجن".
ويسرد المقال عددًا من الدوافع التي من شأنها أن تدفع الزوجة لقتل زوجها، بما في ذلك الحوافز المالية، والخيانة الزوجية، والسلوك المسيء.
كما كتبت: "الطلاق مكلف. فهل تريدين حقًا أن تقسمي ممتلكاتك؟".
وأضافت: "وإذا كنت قد تزوجتي من أجل المال.. أليس من حقك الحصول عليه كله؟".
وتقول: "المشكلة أن الشرطة ليست غبية.. لهذا فإن أول الاتهامات سوف تشير إليك.. لهذا يجب أن تكوني منظمة وقاسية وذكية جدًا".
وتمضي في السرد: "لقد اختفى الأزواج من قبل في السفن السياحية، فلماذا لا يحصل هذا معك؟"

القبض على كرامبتون

وقد ألقى القبض على الكاتبة يوم الأربعاء الماضي، بتهمة قتل زوجها في معهد الطهي المذكور، وكانت وقتها جالسة في البيت لحظة اعتقالها.
وذكرت صحيفة "أوريغون لايف" أن كرامبتون بروفي، التي سبق أن نشرت رواية تحمل عنوان "الزوج الخطأ" وأخرى ثانية "الحبيب الخطأ"، تم حجزها في مركز احتجاز مقاطعة مولتنوماه، بتهمة القتل والاستخدام غير المشروع لسلاح ناري.

الإعلان المخيف

في 2 يونيو 2018 تم العثور على الزوج قتيلًا بالرصاص في منطقة المطبخ بالمدرسة، بواسطة طلابه المرعوبين.
وقد كان يعمل بهذا المعهد المتخصص لفنون الطهي منذ عام 2006 بحسب موقع المعهد، وكان خبيرًا في علم الأحياء البحرية والفطر.
وكانت الزوجة وبعد يوم من قتلها زوجها، قد كتبت على الفيسبوك مشاركة مخيفة، تعلن فيها عن وفاة شريكها، وحثت الأصدقاء على عدم الاتصال بها.
وقد كتبت: "إلى أصدقائي وعائلتي على الفيسبوك. لدي أخبار حزينة لكم، بأن زوجي وأفضل صديقي لي، الشيف دان بروفي قد قتل صباح الأمس. بالنسبة لمن هم قريبون مني ويشعرون أن هذا الأمر الجلل يستحق مكالمة هاتفية، فأنتم على حق، لكنني أعاني من أجل فهم كل شيء الآن.. وبينما أقدر لكم ردودكم التي تكن لي المحبة.. فأنا مسحوقة.. لهذا يرجي تأجيل المكالمات الهاتفية لي حتى أستفيق".

الحياة مشروع علمي

4FCDA04B00000578-6139759-image-a-8 1536273245466وكانت السيدة القاتلة قد كتبت على موقعها على الإنترنت بأنها متزوجة من رئيس الطباخين وأن "شعارها هو: الحياة مشروع علمي".
وتضيف: "ككل الأزواج لدينا حالات من الصعود والهبوط.. لكن الأوقات السعيدة تتفوق على السيئة".
وتقول عن قصصها أنها تتعلق بالرجال الوسيمين والنساء الأقوياء، وعن العائلات التي تواجه مصاعب في الحياة، وعن شغف ومتعة الحصول على الحب، وصعوبة الاحتفاظ به.
وقد كتبت مجموعة من الروايات اسمتها بسلسلة "الأخطاء".. وتشمل: "الزوج الخطأ"، "البطل الخطأ"، "الحب الخطأ"، "الاتهام الخاطيء"، "الختم الخطأ".
ومن المقرر أن تبدأ أول محاكمة لها ظهر الخميس بمقاطعة مولتنوماه، ولم يتضح إن كان لها محامي أم لا.

العربية. نت - عماد البليك

عمارة

حوارات