f166483a-0d0a-4616-b396-3567a2778733 16x9 1200x676ذكرت دراسة علمية أن الشخصيات المهيمنة تستطيع اتخاذ القرارات أسرع بكثير عن غيرهم.

وقال الباحثون إن نتائج الدراسة تفسر لماذا يشتهر العديد من السياسيين وكبار المديرين التنفيذيين وأصحاب المناصب العليا، بما فيهم الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، بشخصياتهم المهيمنة.

وتوصلت الدراسة إلى أن الرجال أصحاب الشخصيات "المهيمنة" يستجيبون بشكل أسرع في الحالات التي تتطلب اتخاذ قرارات أو تحديد اختيارات، بغض النظر عن السياق الاجتماعي.

كما لفتت إلى أن السبب وراء سرعة الاستجابة لدى الرجال الذين يمتلكون هيمنة عالية مقارنة بالرجال ذوي الميول المتواضعة، هو تضخم إشارة دماغية بشكل مذهل يصل إلى حوالي 240 ميلي ثانية بعد رؤية الوجوه.

وقام الباحثون بتحليل صور رسم المخ الكهربي للمشاركين من ذوي الهمم العالية، ولاحظوا نشاطاً أعلى في مناطق المخ المرتبطة بالعواطف والسلوك، مقارنة بالمشاركين من منخفضي الهمم.

وتعتمد الهيمنة جزئياً على القدرة على اتخاذ القرارات بشكل أسرع من الآخرين. وأشار الفريق إلى أن هذا يتيح للفرد صاحب المبادرة أن يحظى بميزة تطورية في المواقف الاجتماعية.
نهج بحثي جديد

ويقوم الباحثون في المرحلة الحالية بعمل دراسات من شأنها الربط بين هذه النتائج والأدوار التي يضطلع بها المديرون التنفيذيون، ومحاولة اكتشاف ما إذا كانت نفس الاختلافات تحدث في أمخاخ الإناث والأطفال.

وفي هذا السياق، ذكرت كارمن ساندي، من مدرسة بوليتكنيك الفيدرالية، في لوزان، أنه "ربما تؤدي نتائج الدراسة إلى فتح نهج بحثي جديد باستخدام نتائج مسح المخ الكهربي كمقياس للهيمنة الاجتماعية".

وشملت الدراسة 240 طالباً من مدرسة بوليتكنيك الفيدرالية في لوزان، وفي جامعة لوزان.

كذلك تم فرز الرجال إلى مجموعات هيمنة عالية أو منخفضة من خلال استبيان "القياس الأساسي للهيمنة"، الذي تم التحقق من مصداقيته في العديد من الدراسات السابقة.

وأفادت الدراسة بأن السرعة في القدرة على صنع القرار لدى الرجال أصحاب الشخصيات المهيمنة يمكن أن تكون بمثابة "مرقم بيولوجي" للحالة الاجتماعية.

عن العربية.نت

عمارة

حوارات