32646738-583x385صدر حديثاً عن المركز الثقافي العربي كتاب «العقاب: سيرة روائية مترجمة» للروائي المغربي الطاهر بن جلّون، وترجمة مصطفى الورياغلي.

«عوقِبتُ، لأنني تظاهرتُ، بهدوء، سلميّاً، من أجل قليل من الديموقراطية، لمدّة شهور، لم أكن سوى رقم تسجيل، الرقم 10366. ذات يوم، استرجعتُ حريّتي، بعد أن كنتُ قد فقدتُ الأمل في ذلك. تمكّنتُ أخيراً، مثلما كنت أحلمُ، من أن أُحبَّ، وأسافرَ، وأكتُبَ وأنشرَ مؤلفاتٍ عديدة. غير أن كتابة «العقاب»، والجرأةَ على الرجوع إلى تلك الحكاية، والعثورَ على كلماتها، تَطَلَّبَت مني ما يناهز خمسين عاماً. بهذه الكلمات يختم الطاهر بن جلّون هذه السيرة الروائية حول تجربة سجنٍ، وإذلال، ومعاناة.

تحكي السيرة قصة أربعة وتسعين طالباً – الطاهر بن جلّون واحدٌ منهم – سُجنوا مدّةَ تسعة عشر شهراً، تحت حكم الحسن الثاني، عقاباً لهم على التظاهر سلميّاً في شوارع المدن المغربية الكبيرة في مارس 1965. يجد أولئك الطلبة أنفسهم، بعد أشهر قليلة، مسجونين داخل ثكنات، بدعوى الخدمة العسكرية، تحت نير ضباط تابعين للجنرال أوفقير، مكلَّفين «إعادة تربيتهم»، يسومونهم العذاب، والإذلال، وسوء المعاملة، ويقودونهم إلى مناورات خطرة بذرائع عبثية. ولم ينتهِ عذابهم إلا ببداية التحضير لانقلاب عسكري، انقلاب الصخيرات في 10 يوليو 1971، حيث أُطلق سراحهم من دون أيّ تفسير.

يروي الطاهر بن جلّون تفاصيل تلك الشهور الطويلة التي طبعته وهو فى العشرين من عمره، وغذَّت وعيَهُ، وخلقته، سرّاً، كاتباً. ويعود، بعد رائعة «تلك العتمة الباهرة»، بهذه السيرة الروائية المثيرة، ليحكي لنا «بصيغة الحاضر، وبأسلوب واقعي، من دون بهرجة، ومن دون نعوت. يحكي الأشياء كما وقعت في حينها، يوماً بعد يوم، من دون أن نعلم ما سيحدث في الغد».

 القبس الكويتية

فنون وتشكيل

محطات إبداعية