9973911946يؤكد جورج ماي في كتابه «السيرة الذاتية»، الذي ترجمه إلى العربية د. محمد القاضي ود. عبد الله صولة، وصدر عن دار رؤية للنشر والتوزيع، أن مؤرخي السيرة الذاتية يتفقون على القول إن موضوع دراستهم قد نشأ في أوروبا، وأنه ينتمي إلى الثقافة الغربية، وقال أحد النقاد الإنجليز: «إذا ما غضضنا الطرف عما في هذا الصقع أو ذاك من حالات شاذة، قلنا إن السيرة الذاتية إنما ظهرت أساسا في أوروبا الغربية، وفي منطقة تأثيرها» ولذلك فإذا صادف مثلا أن كتب بعض الشرقيين كغاندي قصة حياته، فما ذلك إلا لأن عدوي ثقافة الغرب قد سرت إليه، أولا، هذا القبيل من الناس، كما قال جورج جو سدروف قد «جعلوا اتباعا لعقلية غير عقليتهم».

لكن هذه القاعدة لا تخلو من استثناء، ففي كتاب أمريكي مشهور، يضم مختارات من الأدب الصيني فصل عنوانه «فن السيرة الذاتية الجديد»، أورد فيه صاحبه مقتطفات من المؤلفات السير ذاتية التي وضعها «شن فو» (1763-1809) و«شن تسون جون»، الذي ولد سنة 1902 غير أن النقاد يرون أن هذه الحالات إن هي إلا حالات شاذة، لا تكفي في حقيقة الأمر للتشكيل في كون السيرة الذاتية إنما هي شكل من أشكال التعبير تختص به الثقافة الغربية.
أما الاتفاق على تاريخ ميلاد هذا الفن من الكتابة فيرجع إلى أن كلمة السيرة الذاتية في صيغتها الفرنسية قد وضعت قبل سنة 1800، وغالبا ما يرجع ظهور هذه الكلمة مطبوعة للمرة الأولى إلى الشاعر الإنجليزي روبرت سوثاي في مقال صدر سنة 1809 إلا أن جورج جو سدروف قد لاحظ ورودها منذ سنة 1798 في نص لفريدريك شليجل، وذلك بالطبع في صيغتها الألمانية، ومهما يكن من أمر، فالراجح أن هذه الكلمة قد انتشرت حوالي سنة 1800 في أهم اللغات الأوروبية.
يقول المؤلف: يحق لنا أن نتساءل ألا تعدو هذه الكلمة المولدة أن تكون سمة مميزة لأول مجموعة كبرى من السير الذاتية التي تلت نشر اعترافات جان جاك روسو، بعد موت صاحبها، ذلك أنه من طبيعة الأمور أن اللفظ لا يستحدث إلا على أثر بروز الظاهرة التي يعبر عنها، فإن صح ذلك كان الأقرب إلى الظن أن الأمر يتعلق بوعي هذه الظاهرة وعيا جماعيا، فقد ظهرت نصوص السير ذاتية الأولى قبل فترة طويلة من تاريخ وضع هذه الكلمة للدلالة عليها.
ويرى المؤلف أننا لسنا في حاجة إلى التوغل في الماضي لإثبات أن فن السيرة الذاتية قديم، إذ القوم متفقون بصفة عامة على أن اعترافات القديس أوغسطين سيرة ذاتية حقيقية، وإن كانت قد سبقت وضع هذه الكلمة بأربعة عشر قرنا، ولم ينفرد القديس أوغسطين دون كبار كتاب السيرة الذاتية بالتأليف في هذا الجنس قبل أن يظهر اسمه، فهذا روسو الذي أخذ عنه عنوانه أشهر كتاباته السير ذاتية يقر بوجود سابقين له على الأقل هما «جيروم كاردان»، الذي دون قصة حياته باللاتينية سنة 1575 ومونتاني، وهو وإن كان دون كاردان سناً فقد كتب سيرته الذاتية، في الفترة نفسها تقريبا.

الخليج الإماراتية 

فنون وتشكيل

محطات إبداعية