art-170718-2لندن: عدنان حسين أحمد:  تتمحور رواية «الكُتب التي التهمت والدي» لأفونسُو كروس على سؤال واحد مُفاده: هل أنَّ طبيعة الإنسان مُشكَّلة من الجينات والعضلات والعظام أم من الحكايات التي نسمعها ونقرؤها على وجه التحديد؟. هذه هي الثيمة الرئيسية التي ستبدأ منذ مُستهل الرواية حتى جملتها الختامية في لُعبة سردية شيّقة تتبناها الجدة أول الأمر وهي تروي لحفيدها إلياس قصة ابنها فيفالدو بونْفين الذي كان يلج إلى الكتب التي يقرؤها ويتوه فيها إلى الدرجة التي ينقطع فيها عن العالم الخارجي المحيط به الأمر الذي يُسبب له إحراجا مع مدير مصلحة الضرائب التي يعمل فيها، وحينما تضيق به السُبل كان يغلّف كتبهُ بوثائق وأضابير المصلحة لكي يوحي لمديره وبقية الموظفين أنه منغمس في عمله الوظيفي المُعتاد.
في تلك الفترة بالذات كان إلياس جنيناً يسبح في رحم أمه، وحينما خرج إلى الدنيا كان والده قد رحل إثر أزمة صحيّة. وفي عيد ميلاده الثاني عشر لم تُقدم له الجدة هديته المعتادة وإنما سلّمتهُ مفاتيح العُلّيّة لأنه أصبح قادراً على قراءة الكتب التي التهمت والده وتاه في عوالمها الحقيقية والخيالية.
ليس من قبيل المُصادفة أن يقع بصر الابن إلياس على كتاب «جزيرة الدكتور مورور» لهربرت جورج ويلز، فهو ذات الكتاب الذي استعمله الوالد ليلج إلى عالم الأدب ثم يتوه فيه. فهل يستطيع الابن أن يقتفي أثر أبيه، ويلج إلى عالم الكتب ثم يتوه فيها قبل أن يتماهى في صورة الوالد ويكون نسخة ضوئية عنه.
وبما أنّ الرواية هي رواية أفكار بامتياز فلا غرابة أن نصادف في هذه النوفيلا الكثير من الكتب والروايات وأسماء مؤلفيها الكبار ومن بينهم الكاتب الأرجنتيني بورخيس، ذلك لأن الفكرة التي اقتبسها أفونسُو منه مهمة بمكان لأنها تُصوِّر المكتبة كمتاهة وأن القارئ النوعي الذي يتفاعل مع الأحداث هو شخص تائه بالضرورة بين صفحات الكتب التي يقرؤها.
لنُمعن النظر فيما قاله بورخيس بصدد المكتبة كمكان غامض ومُعقّد: «ثمة عدة أماكن يمكن أن يتوه فيها المرء، لكن لا يوجد مكان أكثر تعقيداً من مكتبة. بل إن الكتاب الواحد يمكن أن يُمثّل مكاناً نضيع فيه ونتوه».
تُشيّد البنية الداخلية لهذه الرواية على أربعة كُتب وهي «جزيرة الدكتور مورو» لـ.هـ. ج. ويلز، و«الدكتور جيكل ومستر هايد» لروبرت لويس ستيفنسون، و«الجريمة والعِقاب» لدستويفسكي، و«فهرنهايت 451» لراي برادبري وثمة حضور لكُتب أخرى تترك نكهتها في سياق النص الروائي الجديد الذي كتبه أفونسُو كروس. تدور رواية «جزيرة الدكتور مورو» حول إدوارد برينديك، وهو شخص إنجليزي ينحدر من أصول نبيلة وجد نفسه بعد إنقاذ سفينته من الغرق في جزيرة غير مأهولة بالمحيط الهادي، ولم يقطنها سوى الدكتور مورو، عالم تشريح الحيوانات الحيّة الذي يخلق من الحيوانات كائنات مُهجّنة شبيهة بالبشر. انزوى برينديك حينما عاد من رحلته وخصّص جُلّ وقته للقراءة وتعاطي الكيمياء وعلم الفلك.
يعتمد الابن إلياس على المعلومات والهوامش التي دوّنها أبوه بقلم الرصاص على الكتب التي قرأها وشكّلت دليلاً يقوده إلى شخصيات النصوص الروائية. ولكي يتعرّف على شخصية برينديك التقى بالدكتور زيركوف واستمع إلى قصته الحقيقية التي تتحدث عن شخص غريب الأطوار تسيطر عليه أوهام وهواجس شاذة لدرجة أنه ينبح في بعض الأحيان، وحينما فقدَ بصره تعاقدَ من رجل يقرأ له بصوت عالٍ، ولم يكن هذا الشخص سوى فيفالدو بونْفين، والد الراوي وقائده إلى المتاهة الذهنية.
أما الكتاب الثاني فهو «قضية الدكتور جيكل والسيد هايد الغريبة» التي تناقش ثنائية الخير والشر داخل الكائن البشري، وهي ذات الثيمة التي نجدها في رواية «الجريمة والعِقاب» لدستويفسكي التي تتكئ كثيراً على شخصية راسكولنيكوف، الطالب الفقير من سانت بطرسبيرغ الذي يخطط لقتل امرأتين من أجل الحصول على مالهما والتحرر من الفقر الشديد الذي يعاني منه. ثمة أفكار كثيرة في رواية «الجريمة والعقاب» تستحق المناقشة العميقة من بينها: «هل يمكن ارتكاب الشرّ إذا كان القصد نبيلاً؟» و«هل يمكن الإفلات من العقاب بعد ارتكاب الجرائم؟» وحينما شعر راسكولنيكوف بالندم سلّم نفسه إلى السلطات لكي ينال العقاب الذي يستحقه، فسُجنَ ونُقل إلى سيبيريا وتحمل العقاب لعدة سنوات. ورغم أنّ الرحلة التي يقوم بها إلياس هي رحلة ذهنية لكنها توحي وكأنه يقوم برحلة حقيقة على أرض الواقع وهو يعبر سيبيريا ويصل إلى فلاديفوستوك ليلتقي بالسيدة صوفيا سمينوفنا مارميلادوفا وهي تتحدث عن الوحش راسكولنيكوف الذي لم تره منذ عدة سنوات، ويبدو لها أنه غادر السجن بضمير طاهر نقيّ.
تركز الرواية على ثيمة نفسية جديرة بالدراسة وهي تأنيب الضمير الذي يؤرق المجرم طوال حياته. ولم يكن السجن محنته الحقيقية لأنّ سجنه الحقيقي كان في ذهنه: «ففي الذهن يكون الناس إما أحراراً أو سجناء».
فقد كان يخرج ليلاً، ويرتكب جرائم قتل فظيعة لأن القتل، بالنسبة إليه، صار مُبتذلاً وعاديا، ولا يستند إلى دوافع إجرامية محددة.
كلمّا تأخر إلياس عن موعد العشاء كان يُحرَم من الذهاب إلى السينما، أو يُمنع من لَعِب كرة القدم، أو تُحظر عليه أطعمة ومأكولات يُحبها.
ورغم أهمية الكتب الثلاثة السابقة إلاّ أن رواية «451 فهرنهايت» للروائي الأميركي برادبري هي الأكثر حسّاسيّة لأنها تدور حول التمرد، فرجال الإطفاء لا يقومون بإخماد الحرائق بل بإشعالها في إشارة واضحة إلى الإرهاب الثقافي الذي كان يمارسه السيناتور مكارثي ضدّ الثقافة والمثقفين الأميركيين. وذات يوم تُغري كلاريس رجل الإطفاء مونتياج لقراءة إحدى الروايات الجميلة فيتولد لديه حسّ التمرد على النظام الشمولي الذي يغزو العالم ويسيطر عليه بواسطة التلفاز كوسيلة دعائية. لا تقتصر الرواية على الشخصيات الأُسرية تحديدً فإلى جانب شخصية إلياس، ووالده فيفالدو بونفين، وجِدته التي تستهل عملية السرد هناك شخصيتان مهمتان وهما صديقه بومبو، البدين، والمصاب بداء السكري، وصديقته بياتريس التي تُحب بومبو، ومع ذلك فإن إلياس مُولع بها، ومُنجذب إلى معالمها المثيرة. يموت بومبو ميتة تراجيدية حينما يتناول كمية كبيرة من الحلويات، فترتفع نسبة السكر في الدم، ويدخل في غيبوبة ثم يفارق الحياة. تنتهي الرواية لنكتشف أن الراوي قد بلغ الثانية والسبعين من عمره، وهذا يعني أنه كان منغمساً بالقراءة طوال ستين عاماً بالتمام والكمال حيث أيقن، في خاتمة المطاف، بأنه قد وجد والده، ليس لأنه قرأ كتب العُليّة كلها، بل لأنه أصبح نسخة من والده.
وفي هذا السن بالذات كان إلياس ينظر إلى أولاده وأحفاده ويفكر بالحكايات التي سيخوضونها لأنه مُوقن تماماً بأنّ الإنسان مُشكّل من الحكايات، وليس من الجينات والرموز الغامضة. وأفونسُو كروس من مواليد البرتغال سنة 1971. وهو رسّام، ومُخرج أفلام تحريك، وروائي. أصدر الكثير من الروايات المهمة من بينها «هيّا نشتر شاعراً» و«دميّة كوكوشكا»، و«الرسّام تحت المجْلى»، و«الكتب التي التهمت والدي» التي حازت على جائزة ماريا روزا كولاسو الأدبية عام 2009.
صدرت الرواية عن دار مسكيلياني بترجمة سعيد بنعبد الواحد

عن الشرق الأوسط

فنون وتشكيل

محطات إبداعية