675332ac-95a7-4447-b14d-7cbe1caa0dc7شكّلت الأحاجي التي ترويها الجدات إلى الأحفاد مرحلة من مراحل التربية السودانية، في فترة لم يكن فيها للوسائل الحديثة من وجود، حيث أصبح الجيل الحالي شغوفًا بأجهزة التلفزة والهواتف الذكية.

إذا كان الجيل الجديد وربّما منذ أكثر من عقدين قد استبدل الأحاجي الليلية التي تروى قبل النوم من "الحبوبة" بأشكال جديدة من التسلية والمتعة، فإن هذا التراث لا يزال زاخراً بالكثير من القيم والمعاني الإنسانية والتربوية.

وكان الأديب السوداني الراحل البروفيسور #عبد_الله_الطيب قد عمل على جمع عدد كبير من هذه الأحاجي الشفاهية، في كتاب باسم "الأحاجي السودانية".
تسلية المساء

وجاء في تقديم الطيب أنه "كانت الجدات في زمن مضى يسلين أطفالنا بُعيد المساء بحكايات ومسائل من الأُنس يقال لها الحُجا. كان الغرض من هذه الحكايات شحذ الأذهان وإدخال السرور على نفوس الأطفال ريثما يغلب عليهم النعاس، وقد راعينا في كتابتها الطريقة القديمة وحرصنا على أن نحتفظ بكثير مما في عباراتها من أسجاع وما أشبه".

الأحاجي السودانية

إن قيمة هذه الحكايات لا تقف عند مجرد القصص المسلية التي تجعل الأطفال يقبلون على النوم، لكنها تشجع على فتح مغاليق الذهن عند الصغار، بالإضافة إلى كونها تنمي الحساسية الشعرية والتخيل والرغبة في المعرفة وهذا ينعكس على الأداء المدرسي.

الحقيقي والمتخيل

تمزج الأحاجي التراثية السودانية المستوحاة من ثقافة أهل البلاد عبر قرون طويلة، ما بين الحقيقي والمتخيل الأسطوري، بحيث لا تكاد تفرز أين تبدأ هذه وتنتهي هذه!

كما أن هناك شخصيات خيالية تكاد تضاهي ما نقرأه أو نشاهده في الأفلام الكارتونية أو القصص الحديثة للأطفال.

وتعتبر حكاية " #فاطمة_السمحة_والغول" من أشهر #الأحاجي_السودانية، التي تروي قصة عن بنت جميلة حاول الغول افتراسها، وهي قصة تحمل الحكمة والمعاني التربوية، ويشار هنا إلى شخصية "الغول" التي هي من نسج الخيال.

مجموعة في 21 قصة

وضمت المجموعة التي نشرت في كتاب "الأحاجي السودانية" 21 قصة ترجمت أيضا باللغة الإنجليزية، وهي قصص تمزج بين العربية والفصحى في العناوين والمتون.

ومن عناوين القصص مثلًا: "عرديب ساسو"، "الملك البخيل"، "يا حمام يا دمام"، "فاطمة السمحة"، "ظلوت"، "أخدرعزاز".

وبعض هذه القصص كانت معروفة على المستوى الشعبي حتى في مجتمعات الكبار، مثل الأسطورة الشعبية "تاجوج والمحلق" التي تعبر عن قصة حب تشابه ما كان عليه قيس بن الملوح وليلى، وهذه الأخيرة تم نقلها للمسرح كما وظفت في الأدب والرواية السودانية.

منهج حديث

38743644وكان عبد الله الطيب المولود (1921- 2003) أكاديمياً ملماً بمناهج البحث الحديثة، وحصل على الدكتوراة في بريطانيا، فقد عمل في منهج الحكايات على اتباع طريقة القصص الشعبي في الدراسات الفلكورية.

وقد لا تعكس هذه الحكايات كل بيئة السودان المتنوعة والثرية، حيث تطغى عليها أساطير وحكايات الشمال السوداني النيلي، إلا أنها تعبر عن مجمل التجربة السودانية في وعي العالم بشكل أو بآخر.

المصدر: العربية.نت – عماد البليك

عمارة

حوارات