اِقرأ المزيد...تتحرك اليوم كغير عادتها على الكرسي برفق ، تستغل مساحة صغيرة من المكتب المتبقية أمامها. في أقصى القاعة كان ذاك الكرسي الخشبي يتوسد الحائط يحمل جسما مشوش التفكير والإحساس. بين جلبة الحضور والابتسامات الموزعة بدواسة سرعة المعرفة ، بين الحين و الحين كانت تنظر إلى

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...إهداء إلى الصحفي الأمريكي الذي قتل في جنوب السودان في 26 أغسطس 2017 في معارك الحرب الأهلية

عزيزي كريستوفر، هاهي شمس يوم جديد تكاد تفلت وراء الهضاب الشامخة، وهناك.. وراء كل شيء.. كل ما يمكن تخيله في محيط الذاكرة وربما محاولة صياغته في الدماغ الهزيل،

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...(عشرون جنيها يا رجل، تحل منها ما عليك من دين، وتصلح بها حالك. وغدا العيد، وأنت لم تشتر بعد كبش الاضحية ! واقسم أنني لو لم أرد مساعدتك، فان هذه النخلة لا تساوي عشره جنيهات )
وتمايل حمار حسين التاجر في وقفته. ولم يكن صاحبه قد

اِقرأ المزيد...

عمارة

حوارات