50ييي1القاهرة ـ من حازم خالد

الأديب كامل كيلاني خليق أن يحتار في شأنه التاريخ الأدبي، هل هو مؤلف أم مترجم؟ مؤرخ أم أديب أم باحث محقق؟ كاتب أم قصاص؟ واحد أم أولئك؟ كلما ذكر أدب الأطفال وتجددت تلك الأسئلة فما تركه من تراث يُعد ثروة في كل مجال من تلك المجالات.
وفي حديثٍ مع ابنه رشاد كامل كيلاني قال: إذا كانت أعمال كامل كيلاني العلمية التي أخرجها للناس قد جعلت منه حجة اللغة والأدب والنقد والشعر، فإنه بحق أول من مهد الطريق لفنٍّ جديد من فنون الأدب العربي، هو "أدب الطفل". 
وأضاف رشاد كيلاني: لقد أدرك كاتبنا العربي الكبير بثاقب فطنته وبصيرته، وحاجة الطفل العربي إلى أدب جديد: أدب يحببه في لغته، ويتدرج به تبعًا لسنه، ويوقظ مواهبه واستعداداته، ويغذي ميوله وطموحه، وينتهي به إلى حب القراءة والمثابرة عليها.
ويضيف الباحث عبدالحميد حواس: في العقود الثلاثة الأخيرة، أخذ الحديث عن كامل كيلاني يتجه إلى التركيز على كونه كاتبًا للأطفال أو بأنه شق طريق الكتابة للأطفال منذ ثلاثينيات هذا القرن. إن هذا التركيز قد أدى إلى سوء فهم لطبيعة إنجاز كامل كيلاني وغاياته من جهة، ومن جهة أخرى، كان هذا التحديد مسوغًا لتهميش دوره وتقليص حضوره في الحياة الثقافية، وإذا عدنا إلى معاصري كامل كيلاني لنتحرى نظرتهم إليه، ونتلمس إدراكهم لهوية دوره في الحياة الثقافية، نجد أنهم ركزوا على تعددية المجالات الثقافية التي شغل بها كامل كيلاني وأنتج من خلالها أعماله الوفيرة ولا مجال هنا لتفصيل المعروف عن نشأة كامل كيلاني الثقافية، ولا المراحل التي تكون خلالها أدبيًّا إلى أن صار واحدًا من مثقفي زمانه المشتغلين بالكتابة الأدبية، في عصر كان يمور بكثير من الأحداث والحركات والتيارات على كافة الأصعدة السياسية والاجتماعية والثقافية.

وأضاف حواس: من بين هذه الخيارات العدة من هذه الجماعات الثقافية والحلقات الفكرية، نجد كامل كيلاني، قد انتحى نحو الجماعات التي كانت ترى أن التعليم هو الرافعة التي تؤدي إلى نهضة الوطن وتنمية أحوال المواطن. وبذا أعطت التعليم أولية لم يسبق بها سائر مناشط العمل الوطني في ذلك العصر. إن الحافز لاتجاه كامل كيلاني للكتابة للأطفال والناشئة، كان من خلال مدخل توسيع دائرة جمهور القارئين، ومن بين تلك الأشكال والأنواع برز "القص" وصار أحد أكثر الوسائل الأدبية والفكرية شيوعًا، ومن ثم كان عمله الدءوب الذي شق به طريق الكتابة للأطفال في الأدب العربي الحديث وجعله رائده الأول.

الشخصيات والمكان

وفي بحثه "الشخصيات والمكان في قصص كيلاني للأطفال" تحدث الكاتب يعقوب الشاروني: إن نشأة كيلاني الشعبية قد نجدها في قصصه للكبار ولا نكاد نجدها في قصصه التي قدمها للأطفال. كان كامل كيلاني يميل في أكثر كتاباته إلى التعبير بالرموز الأسطورية والتاريخية، لكي يخفي آراءه وعواطفه الوطنية خلف الرموز. وفي قصص كيلاني للأطفال، قد تفتقد الحياة في أحياء القاهرة الشعبية التي عاش فيها معظم حياته، منذ طفولته الأولى، وقد لا نجد فيها صورًا للناس والبيئة في بدايات القرن العشرين. أيام طفولة كيلاني الحافلة بالذكريات الثرية التي قدمها إلى الكبار وحجبها عن الأطفال، ولكننا سنجد ثروةً بغير حدودٍ من الشخصيات والمواقف تعرفنا على حقائق النفس البشرية، يستطيع الطفل من خلالها، والشاب، أن يفهم نفسه، وأن يفهم الآخرين على نحو أفضل.
وأوضح الشاروني: وتتميز قصص كيلاني للأطفال بأن شخصياتها تدور حياتها حول تقديم مبدأ أخلاقي، بل كثيرًا ما تكون النقيصة الأخلاقية في شخصيات قصصه، سببًا في تغيير مجرى أحداث القصة، كما في قصة "عبدالله البري وعبدالله البحري"، وفي بعض الأحيان تنتهي الشخصية بتقديم عبرةٍ أخلاقية كالتي نراها في قصة "بابا عبدالله والدرويش".
لقد أفصح كيلاني عن أن من أهم الدوافع التي دفعته للتأليف للأطفال، هو استخدام القصة كوسيلة للتربية، حين يقول إنه رأى الأمم الحديثة قد اهتمت بالطفل منذ نشأته، فأعد له مفكروها مكتبات تجمع طرائف من القصص، سهلة الأساليب، قريبة إلى ذهنه، مسايرة لنموه، تنشر الفضيلة وتقتلع جذور الرذيلة، وفنون من الفلسفة الأخلاقية.
وأوضح الشاروني: إن كامل كيلاني كان يعتبر القصة وسيلة من وسائل التربية، فأبرز هذا الجانب بوضوح في شخصيات قصصه، حتى لو تعارض هذا أحيانًا مع ضرورات الصياغة الفنية، وكان يعبر أحيانًا عن القيم السلوكية كما يتصورها هو، أو كما يتصورها مجتمع الثلاثينيات، وليس طبقًا لما تقتضيه أسس التربية الحديثة للأطفال، لكنه نجح في معظم الأحيان في إبراز وتأكيد القيم الخلقية والإنسانية العامة، من خلال شخصيات قصصه.

التحليل النفسي في أدب الطفل

وترى الباحثة د. أسمهان بوشيخاوي أنه ليس من السهل أن يضع المرء أحكاما قيمية أو أساليب تقويمية فيما يتعلق بالإنتاج الأدبي للطفل بصفةٍ عامة وعند كيلاني على الخصوص، وكان اتجاه الكيلاني للاستفادة من التراث الإسلامي والعربي والآداب الغربية عن طريق الفن القصصي، وكونه مصدرا من مصادر التذوق الجمالي كلمة وصورة، ولكون القصة أدبًا مقروءًا وتتنوع بتنوع مضامينها مما يجعلها تظفر بأكثر من هدف، وبذلك يتشكل الهدف جماليًّا تربويًّا أخلاقيًّا وعلميًّا.

وأشارت د. أسمهان: لقد هدفت قصص كيلاني أن توجه الطفل إلى البحث عن ذاته وتعطيه الفرصة ليفهم نفسه ويفهم العالم المعقد الذي يحيط به، كما أن الحكاية تثري الحياة الداخلية للطفل وتحدثه عن مشاكله، وتقدم له الحلول المناسبة للمشاكل النفسية المعقدة. وأوضحت الباحثة أن الأساس التربوي عند كيلاني يتمثل في توصيل الأدب الفصيح للطفل عن طريق التسلية مع الحرص على السياق اللغوي حسب مراحل نمو الطفل المختلفة، وهذه طريقة إيجابية في التراث الكيلاني.
وطرح الشاعر سمير عبدالباقي العديد من التساؤلات حول كامل كيلاني وشعر الأطفال بقوله: لقد كان كامل كيلاني شاعرًا؟ ومن ثم هل كان شاعرًا للأطفال؟ وما موقفنا من ظاهرة (النظم) التي هي قرين المفهوم الضيق للشعر باعتبارات الكلام الموزون المقفى؟
وتساءل عبدالباقي: هل يمكن البدء من نقطةٍ أبسط وأحلى وأكثر شقاوةً وطفولةً وبراءةً أيضًا. وهو أن الشعر عند الأطفال لعب مرح من ألعاب ومغامرات الخيال لاختراق قوانين الواقع أو التعامل معه وتجاوزه وللسيطرة عليه بالكلمات والحروف والإيقاعات التي تثير الدهشة. والوقوع في أسر سحر الانفعال لاكتشاف جمال العالم بممارسة الحرية؟

المخيال الحديث

وفي بحثه "ماذا يقرأ الطفل العربي في مطلع القرن الواحد والعشرين؟" قال الباحث التونسي عبدالرحمن سالم أيوب: إن استقراء الكتاب العربي الموجه للطفل يبرز بأن الكتابة للطفل لم تقم على بر علمي لسيكولوجية الطفل ولم تعتمد على نتائج المخابر، وهي تكاد لا توجد في البلاد العربية التي تدرس حاجيات الطفل التربوية "التعليمية".
وأضاف: لقد سار إنتاج كتاب الطفل على دروب تحتاج إلى التفكير فيها، فبعضهم يرى الفائدة في نقل القديم من التراث في شكل مبسط، قد تجيز الهوية العربية في كينونة النشء. وبعضهم في ترجمة الكتب الغربية بأشكالها ومحتوياتها وقد رأوا أو فيها المثال الأجود ورفعة الحداثة، وقد ثار الجدل الحديث تلك الأيام عند محاولات إعادة طبع أعماله عن تناسبها مع الجيل الحديث، وهل لغته الرصينة تتناسب الآن مع ما يقرأه الأطفال من محاولات لتبسيط اللغة والأسلوب؟ وجاء الرد أن ما قدمه كامل كيلاني للأطفال من كتب يعد ثروة من التراجم قدمت بشكل جيد وبتوضيح للمعاني.

(وكالة الصحافة العربية)

عمارة

حوارات