womanقام جمهرة من الرعاع بسحب امراة متهمة بقتل طفل عمره عامين، من داخل سجنها في زنزانة للشرطة، ومن ثم ألقوا بها في نار مشتعلة للتخلص منها، وذلك في البرازيل.

وقامت مجموعة من الناس تقدر بحوالي 500 شخص بإخراج المرأة عنوة من السجن، حيث كانت محتجزة بتهمة قتل الطفل في اطلاق نار كانت هي التي بدأته وأدى بحياة الصغير.
وفي اللحظات التي اطلقت فيها المرأة النار داخل منزل كان هناك طفل آخر مع أربعة من كبار السن.
وبحسب صحيفة "جلوبو" المحلية فإن الصبي الآخر واسمه مارلون بوزاغلو كامبوس، قد أصيب في الواقعة يوم الاثنين الماضي.

الأهالي يخالفون الأوامر

وقد طلبت الشرطة من الأهالي التريث وعدم اللجوء إلى القصاص الشخصي وذلك في بلدة نوفو أريبوانا، ولكنهم لم يستجيبوا لأوامر السلطات وسرعان ما طغت الغوغاء على الوضع، حيث اختلط الحابل بالنابل.
وتم جرّ المرأة التي لم تدن بعد من قبل القضاء، عبر الأرضية في الحجز إلى الخارج، وسحبوها من شعرها بعنف وفظاظة.

تعزيزات وتحقيق

وقالت الشرطة مدنية أمازوناس في بيان ان تعزيزات للشرطة وصلت في أعقاب الأحداث التي وقعت يوم الثلاثاء، كما بدأت تحقيقات حول الحادثة من قبل خبراء وأعضاء من معهد الجريمة.
والمرأة لم تمت بل أصيب إصابات بالغة جراء الحرق، وقد أخذت للعلاج بالمستشفى ومن ثم إلى مكان سري بحسب السلطات خوفا عليه من هجوم جديد.

ثقافة وفنون

مجتمع وبانوراما