أب2375f53d-e4fc-4d15-ae1b-a41b121cdfd2_16x9_600x338.jpgوظبي - فرانس برس: أعلن وزير خارجية دولة الإمارات المتحدة، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، الأربعاء، أن مرسوم الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، القاضي بحظر سفر مواطني دول ذات أغلبية مسلمة، "سيادي" وغير موجه ضد الإسلام.

وقال الوزير في مؤتمر صحافي في أبوظبي: "لا شك أن الدول لها الحق في أن تتخذ قراراتها السيادية، والولايات المتحدة اتخذت قرارا من ضمن هذه القرارات السيادية".

وأضاف: "هناك محاولات لإعطاء انطباع أن هذا القرار موجه ضد ديانة معينة"، معتبرا أن "هذا الكلام غير صحيح".

وكان الوزير الإماراتي يتحدث في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في ختام أعمال منتدى التعاون العربي الروسي في أبوظبي.

وأصدر الرئيس الأميركي مرسوما الجمعة يمنع دخول رعايا 7 دول ذات غالبية مسلمة هي: العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن لمدة 90 يوما على الأقل إلى الولايات المتحدة. وحظر دخول جميع اللاجئين أيا كانت أصولهم إلى الولايات المتحدة لمدة أربعة أشهر، ولمدة غير محددة للاجئين السوريين.

وبرر الرئيس الأميركي مرسومه بالقول إن الهدف منه "منع دخول الإرهابيين" إلى الولايات المتحدة.

وقال الشيخ عبدالله إن "الغالبية العظمى من المسلمين في الدول المسلمة لم يشملها القرار"، مشيرا إلى أن "هذا القرار مؤقت وستتم مراجعته، ومن المهم أن نضع في الاعتبار هذه النقاط".

ورأى أن بعض الدول التي شملها القرار "تواجه تحديات هيكلية"، معتبرا أن على هذه الدول "أن تحاول أن تعالج هذه الأوضاع وهذه الظروف".

ثقافة وفنون

مجتمع وبانوراما