قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، يوم الثلاثاء،medium_2017-01-17-d53563fe17.jpg إن أربعة آلاف و563 طفل، تمت إعادتهم إلى عائلاتهم، في جنوب السودان، منذ عام 2013.

وتبين المتحدث باسم المنظمة، تيموثي أيروين، أن الأطفال تم فصلهم وتجنيدهم من قبل أطراف الصراع الدائر في البلاد، دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل عن كيفية إعادتهم.

وقدّر المسؤول الأممي، مجموع الأطفال الذين حملوا السلاح (لم يحدد فئة عمرية)، بأكثر من 16 ألفاً، قتل منهم قرابة ألف و200 طفل، وفق تقديرات المنظمة.

كما عانى قرابة مليون طفل، في جنوب السودان، من النزوح والتهجير، جراء الصراع المستمر على السلطة.

واندلعت الحرب بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة، منتصف ديسمبر 2013، قبل أن توقع أطراف النزاع اتفاق سلام في أغسطس 2015.

وقضى الاتفاق بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو ما تحقق بالفعل في 28 أبريل 2016.

غير أن اتفاق السلام الهش تعرض لانتكاسة عندما عاودت القوات الموالية لرئيس جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، ونائبه السابق، زعيم المعارضة المسلحة ريك مشار، الاقتتال بالعاصمة جوبا في 8 يوليو 2016، ما أسفر عن مقتل ما يزيد عن 200 شخص بينهم مدنيون، إضافة إلى تشريد حوالي 36 ألف مواطن.

وانفصل جنوب السودان عن السودان في يوليو 2011، بموجب استفتاء شعبي أقرّه اتفاق سلام أُبرم في 2005، لينهي عقوداً من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب.

ثقافة وفنون

مجتمع وبانوراما