أكد المساعد الأول لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس والناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي، أن تونس تسلمت اليوم الجمعة من السلطات السودانية ، المدعو معز الفزاني المورط في قضايا إرهابية، وذلك بناء على بطاقات الجلب الوطنية والدولية ومناشير التفتيش الصادرة في حقه.

وأضاف السليطي في تصرmoez.jpgيح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن الفزانى يعد من أهم قيادات التنظيم الارهابي “داعش”، وكان حلقة الوصل التى يمر بها أغلب العناصر الارهابية التى يتم توجيههم إما الى سوريا أو لتلقى تدريبات عسكرية في ليبيا ، ثم العودة الى تونس للقيام بعمليات اغتيال وهجمات إرهابية تستهدف أمن البلاد.

كما تورط الفزانى ، وفق المصدر ذاته ، في التخطيط لعملية متحف باردو الارهابية (18 مارس 2015)، و محاولة تفجير روضة الحبيب بورقيبة بالمنستير (30 أكتوبر 2013).

وقد أذنت النيابة العمومية بالاحتفاظ به ، وعهدت الى الوحدات المختصة في الجرائم الارهابية بمواصة التحقيقات .

تجدر الاشارة الى أن تقارير صحفية ذكرت أنه تم القبض على معز الفزانى مؤخرا في السودان بمساعدة ايطاليا التى أدانته بتهمة القيام بأنشطة ارهابية فوق أراضيها ، مبينة أن زعيم تنظيم داعش الارهابي أبو بكر البغدادى كلفه بضرورة مغادرة ليبيا نحو إيطاليا للاشراف على خلية ارهابية هناك استعدادا لتنفيذ بعض المخططات ، ولكن تم إلقاء القبض عليه بمساعدة عناصر قامت بعد ذلك بنقل معلومات عنه للمخابرات الإيطالية والليبية والسودانية ما سهل عملية الإطاحة به.

كما أفادت التقارير الصحفية بأن الفزاني كشف خلال التحقيق معه عن أسماء خطيرة شاركت معه في المخططات الارهابية سواء في تونس أو ليبيا أو مناطق أخرى.

ثقافة وفنون

مجتمع وبانوراما