soudan_35.jpgلأول مرة منذ 28 عاما، عين الرئيس السوداني عمر البشير نائبه الأول بكري حسن صالح رئيسا للوزراء في إطار إصلاحات دستورية تبنتها البلاد في العامين الأخيرين. وألغي هذا المنصب في عام 1989 غداة الانقلاب الذي أوصل البشير إلى السلطة.

قرر الرئيس السوداني عمر البشير تعيين نائبه الأول بكري حسن صالح رئيسا للوزراء بعد إلغاء هذا المنصب بعيد الانقلاب الذي أوصله إلى السلطة العام 1989.

وصادق المكتب التنفيذي لحزب المؤتمر الوطني الذي يرأسه البشير، على تعيين بكري حسن صالح رئيسا للحكومة.

وقال نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني إبراهيم محمود للصحافيين إن بكري "سيحتفظ بمنصبه الحالي نائبا أول لرئيس الجمهورية".

في كانون الأول/ديسمبر الماضي، أجاز البرلمان السوداني تعديلا دستوريا يستحدث منصب رئيس وزراء يعينه الرئيس السوداني، ويكون "مسؤولا عن السلطة التنفيذية في البلاد".

لكن التعديل أبقى حق تشكيل الحكومة وإعفاء وزراء بيد الرئيس. ومن المفترض أن يجري البشير تعديلا وزاريا.

ويحكم البشير بنظام رئاسي منذ توليه السلطة في عام 1989. وألغي حينها منصب رئيس الوزراء الذي كان يتولاه زعيم حزب الأمة الصادق المهدي ضمن ائتلاف منبثق عن انتخابات 1986.

وتأتي التعديلات الدستورية بتوصية من حوار دعا إليه البشير لحل أزمات السودان الاقتصادية والسياسية وإيقاف الحرب في أقاليم دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

واختتم الحوار الذي قاطعته أحزاب معارضة رئيسية والحركات التي تقاتل الحكومة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

ويحكم السودان الآن بدستور انتقالي صيغ في العام 2005 عقب توقيع اتفاق السلام الذي أنهى الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه، وأفضى إلى إعلان جنوب السودان دولة مستقلة.

 

ثقافة وفنون

مجتمع وبانوراما