_-626-e4111.jpgأباد فريق من وزارة الزراعة السودانية، الجمعة، ألاف الشتول من فسائل النخيل التابعة لشركة اماراتية في شمال السودان بعد أن أثبت الفحص المعملي اصابتها بفطر "البيوض" القاتل.

وصدرت أوامر بإبادة 20 ألف فسيلة نخيل نسيجي بمشروع شركة "أمطار" الإماراتية في منطقة الدبة بالولاية الشمالية، 310 كلم شمالي العاصمة الخرطوم، في 11 فبراير الحالي وفقا لنتائج الفحص المعملي لإدارة الحجر الزراعي بالإدارة العامة لوقاية النباتات التابعة لوزارة الزراعة.

لكن الشركة الإماراتية التي تستثمر في زراعة عشرات الآلاف من الأفدنة بالمنطقة شككت في النتائج المعملية المحلية وطلبت أرسال عينات إلى معامل أوروبية.

وأكد مدير إدارة وقاية النباتات خضر جبريل، الذي وصل الدبة على رأس فريق من وزارة الزراعة، أنه تم يوم الجمعة، إبادة حوالي 20 ألف شتلة نخيل تابعة لشركة "أمطار" لإصابتها بفطر البيوض.

وقال جبريل لـ "سودان تربيون" إن إبادة الشتول تمت عن طريق الحرق على أن يواصل فريق وزارة الزراعة مهمته يوم السبت بتعقيم التربة في منطقة تخزين فسائل النخيل.

وأشار إلى أن بعض العاملين في شركة "أمطار" قاوموا إجراءات إبادة الشتول، "لكن معتمد الدبة حسم الأمر وتمت مهمة حرق الشتول بالكامل".

من جانبه أبلغ معتمد الدبة أحمد أبوزيد "سودان تربيون" أن لجنة من وزارة الزراعة الاتحادية برئاسة خضر جبريل وصلت، الجمعة، إلى موقع "أمطار" وباشرت إبادة الشتول بالترتيب مع الشركة، وفق إجراءات الحجر الزراعي.

وبحسب مسؤولين في إدارة الحجر الزراعي في وقت سابق فإن شتول شركة "أمطار" أثبت الفحص المعملي اصابتها بفطر متخصص في النخيل يسبب مرض "البيوض"، بالاضافة الى مرض تقرح الجذور "النيماتودا" بنسبة 100%.

يشار إلى أن شركة "أمطار" يتوقع أن تصل خسائرها جراء إبادة شتول النخيل إلى نحو 1.3 مليون دولار.

وتسبب فطر "البيوض" في تدمير 12 مليون نخلة في المغرب ما أدى إلى نزوح السكان عن المناطق التي تعرضت للإصابة.

ثقافة وفنون

مجتمع وبانوراما