1014918182تنطلق الدورة الرابعة لمهرجان كتارا للرواية العربية في 15 من أكتوبر، وذلك من خلال برنامج ثقافي متنوع يشمل العديد من الأنشطة والفعاليات والمعارض المصاحبة، يعقبه حفل تتويج الفائزين بجائزة كتارا للرواية العربية في دورتها الرابعة، حيث سيتم الإعلان عن أسماء الفائزين بهذه الجائزة التي تعتبر الأكبر من نوعها على مستوى الوطن العربي في الثالث عشر من أكتوبر القادم.

وقال عبدالرحيم السيد، المشرف العام على جائزة كتارا للرواية العربية في تصريح خاص لـ(الشرق): "إن الدورة الرابعة لمهرجان كتارا للرواية العربية تتميز بالعديد من الفعاليات والأنشطة والمعارض المصاحبة، مثل إقامة ندوتين ثقافيتين، تتناول الأولى الرواية والمسرح، بينما تناقش الثانية الرواية النسوية، مشيرا إلى أن الدورة الرابعة ستحتفي هذا العام بالروائي الفلسطيني الراحل غسان كنفاني من خلال معرض شامل يتناول جميع أعماله الروائية والأدبية ويوثق مسيرة هذه القامة الابداعية البارزة التي أثْرَتْ الحياة والحالة الثقافية الفلسطينية والعربية.

وأضاف السيد أن نتائج الدورة الرابعة ستعلن في توازيا مع اليوم العالمي للرواية العربية الذي تم اعتماده في الدورة العشرين لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافي في الوطن العربي، لافتا إلى الدورة الرابعة لجائزة كتارا للرواية العربية ستشهد توقيع الإصدارات الفائزة للجائزة في دورتها السابقة بمختلف فئاتها، وذلك بحضور الروائيين الفائزين، بالإضافة إلى إصدارات فئة الدراسات النقدية وفئة رواية الفتيان.

وقال إن الدورة القادمة ستتميز بالإعلان عن العديد من المشاريع الثقافية الجديدة التي تخص الرواية العربية، مؤكدا أن جائزة كتارا أصبحت تتبوأ مكانة بارزة في الساحة الإبداعية والأدبية العربية والعالمية وتعتبر محطة جديدة في تاريخ الرواية العربية تشجع على الإبداع والعطاء.

وكانت المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، قد أعلنت أن المشاركة في جائزة «كتارا» للرواية العربية في دورتها الرابعة، بلغت 1283 مشاركة، مسجلة زيادة ملحوظة عن الدورات السابقة على مستوى الفئات والجغرافيا، مشيرة إلى أن عدد الروايات المنشورة المشاركة في هذه الدورة بلغ 562 رواية نُشرت في العام 2017، في حين بلغ عدد الروايات غير المنشورة 596 مشاركة، و47 مشاركة في فئة الدراسات غير منشورة، إضافة إلى 78 مشاركة في فئة روايات الفتيان غير المنشورة، منوهة بأن المشاركة النسائية بالجائزة بلغت 322 مقابل 961 مشاركة للرجال.

واحتفت جائزة كتارا في دورتها الثانية بالأديب الراحل نجيب محفوظ عبر معرض بعنوان "رحلة إبداع" أرّخ مسيرة هذه القامة الأدبية العربية الفذة التي فازت بجائزة نوبل للآداب عام 1988. في حين احتفت الدورة الثالثة للجائزة بالروائي الطيب صالح عبر معرض بعنوان "الطيب صالح ..عبقري الأدب العربي" تضمن 45 لوحة فنية تعبيرية وتعريفية، رصدت مسيرة هذا القامة الأدبية العربية منذ ولادته وحتى وفاته مرورا بالمحطات الكبرى في حياته.

وتعكس أهمية وريادة جائزة «كتارا» للرواية العربية وحضورها الحقيقي في مشهد الإبداع العربي، وتبرز حجم التفاعل الكبير للروائيين والنقاد مع فئات هذه الجائزة، التي أصبحت في ظرف وجيز، محطة جديدة في عالم الرواية العربية، وملتقى أدبيا يعزز مركز الرواية على مستوى الإبداع والدراسة والنشر.

عن الشرق القطرية

فنون وتشكيل

محطات إبداعية