31243 eddd3منذ عقود من السنين وبفضل كتّاب ومفكرين كبار أعادوا الى الأدب البوليسي اعتباره، لم يعد هذا النوع من الأدب القصصي يعتبر أدباً ثانوياً، ولم تعد شعبيته ورواجه يشتغلان ضده في نظر النخبة. فإذا أضفنا الى هذا أن السينما ثم التلفزة، قد ساهمتا في نشره الى حد كبير، يمكننا أن نفترض أن القرن العشرين كان، الى أمور أخرى، عصر ازدهار الأدب البوليسي. ومع هذا، نعرف أن هذا الأدب لم يولد في القرن العشرين، بل قبل ذلك بزمن بعيد، وربما يكونون مصيبين أولئك الذين يعودون به الى أزمان موغلة في القدم، رابطينه، مثلاً، بحكاية «أوديب». غير أن ما يجب التوقف عنده هنا، أن الأدب البوليسي الحديث، بطابعه العقلاني الصرف واعتماده فن المنطق لحل الألغاز التي تشكل جوهره، إنما ولد في القرن التاسع عشر، القرن الذي شهد أقسى درجات ازدهار العقلانية في الفكر الإنساني، فلسفة ورسماً وأدباً وشعراً. وقد رأى كثر أن الأدب البوليسي كان المكان الذي تجلّت فيه العقلانية أكثر من أي مكان آخر، لأن هذا الأدب في طبيعته يفترض اللجوء الى التحليل المنطقي، وتحديداً لإيصال نصوص وحبكات تبدو، أول الأمر، كأنها أبعد ما تكون من المنطق.

وإذا كان لفن الأدب البوليسي الرفيع أقطابه الكبار الذين دخل بعض أبطالهم (من أمثال شرلوك هولمز وهركول بوارو) الأسطورة، فإن ما يمكن أن يقال في هذا السياق إن الأبوة الشرعية لهذا النوع الأدبي، تعود الى واحد من أكبر الشعراء في تاريخ الأميركيين: إدغار آلن بو. فعلى رغم أن هذا الأمر يكاد يكون عصياً على التصديق، يجمع مؤرخو الأدب البوليسي على أن بو هو صاحب البداية عبر رواية كتبها ذات مرة جاعلاً باريس ميداناً لها. وهذه الرواية الغريبة الرائدة، سرعان ما تلقّفها القراء، لكن أيضاً الكتاب، الذين راحوا يسيرون على منوالها ويكتبون، ولا يزالون حتى اليوم، أعمالاً تبتعد أو تقترب منها، لكنها تدين لها بالريادة. وهذه الرواية هي «الجريمة المزدوجة في شارع المشرحة». إذاً، مع هذه الرواية التي كتبها إدغار ألن بو في بداية أربعينات القرن قبل الماضي، وُلد الأدب البوليسي الحديث... وأكثر من هذا: ولدت قوانينه وقواعده.

تبدأ الحكاية في باريس ذات ليلة من ليالي العام 1841. ففي الثالثة من صباح تلك الليلة، يسمع أهل الحي في شارع المشرحة، همهمات وصرخات غريبة مرعبة، آتية من شقة في الطابق الرابع من بناية قديمة، تقطنها أرملة عجوز وابنتها. ويهرع الناس لرؤية ما يحدث ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، ويدفعون الباب المغلق من الداخل بإحكام، ليجابهوا مشهداً رهيباً: الامرأتان مقتولتان بطريقة وحشية، وقد خبئت جثة كل منهما الممزقة، واحدة في المدفأة مدلاة ورأسها الى الأسفل، والثانية في فناء صغير يقع خلف المبنى. وحين تصل الشرطة الى المكان للتحقيق، يفاجأ أفرادها بغرابة الأمر: فالشقة مغلقة من الداخل تماماً، ولا يبدو أن ثمة من اغتصب بابها. أما في الخلف، فثمة مبنى آخر، نافذة تطل على الفناء، لكنها مرتفعة ولا يمكن أي كائن بشري أن يدخل منها أو يخرج. وأمام هذا الوضع الذي يصعب تفسيره، تميل الشرطة الى حفظ القضية. وكاد ذلك يتم لولا تدخّل قاضي التحقيق أوغوست دوبان، الذي يعيش عيش الكفاف منعزلاً بعد إفلاس، ومشركاً في شقته شاباً غريباً صادقه بعدما التقاه في ظروف غريبة هي الأخرى. وهذا الشاب هو الذي يلعب دور الراوي في هذه الرواية، تماماً كما سيفعل لاحقاً الدكتور واطسون في روايات السير آرثر كونان دويل التي يتولى شارلوك هولمز التحريات فيها.

وإذ يحصل دوبان وصديقه على إذن بالتحقيق من مدير شرطة باريس، يبدآن بالتحري حول الأمر، وليس لديهما من سلاح سوى المنطق، وهمتهما في جمع الدلائل. ومن خلال ذلك التحري والسجالات المنطقية التي تقوم بينهما، يبدآن تدريجاً بالتوصل الى حل اللغز، بادئين بافتراض أن القاتل (أو القتلة) دخل الشقة عبر النافذة المطلة على الفناء الخلفي. لكن كيف؟ هنا يتقدم المنطق مرة أخرى للوصول الى جواب، وهكذا انطلاقاً من محاججات تبدو مستحيلة الإمكان أولاً، نفهم سريعاً أن ليس هناك شيء يمكن أن نقول عنه إنه مستحيل. وهكذا ينطلق دوبان وصديقه من كل دليل ولو صغير يعثران عليه: ما يقوله الجيران من سماعهم همهمات بلغة غريبة، الى الوبر الأحمر الذي يعثران عليه في يد إحدى الضحيتين، إلى إدراكهما أن القوة المطلوبة لارتكاب الجريمة كان يجب أن تكون، بالضرورة، قوة تفوق قوة البشر الطبيعية، إضافة الى شريط معقود يعثر عليه دوبان ويتبين له أن عقدته بحرية من النوع المستخدم في جزيرة مالطا... وهكذا، على هذا الشكل المنطقي التدريجي يحل اللغز، ويكتشف التحريان أن القاتل لا يمكنه أن يكون سوى قرد من فصيلة أوران - أوتان، أفلت من مالكه وهو بحار مالطي كان أتى به الى باريس ليبيعه الى حديقة النباتات.

هذا السياق وهذا الحل قد يبدوان على شيء من السذاجة والميكانيكية اليوم، بعدما أبدع الكتّاب، في أزمان تالية لزمن إدغار آلن بو، ألوف الروايات التي راح أبطالها المحققون يتنافسون ذكاء ومنطقاً. لكن هذا لا ينفي صفة الريادة عن عمل اتسم منذ بدايته بخلقه القواعد الست الذهبية التي يتعين اللجوء إليها لتكوين لغز بوليسي ومن ثم حلّه. وهي قواعد، كما نلاحظ، تقوم على المنطق المجرد، أي على ما يمكن العقل البشري أن يتوصل إليه عبر استخدام المحاججة المنطقية. وهذه القواعد هي، كما وصفها واحد من أبرز قراء روايات إدغار آلن بو في فرنسا، فرانسوا فوسكا: 1- القضية التي تتمحور حبكة الرواية حولها، يجب أن تشمل لغزاً يبدو غير قابل للتفسير ظاهرياً. 2- هناك شخص، أو أشخاص عدة في وقت واحد، أو في شكل متتابع، تدور الظنون من حولهم، خطأً، لأن الدلائل والمؤشرات تشير إليهم، منذ البداية بوصفهم الفاعلين. 3- في النهاية، يتمكن رصد دقيق للوقائع المادية والسيكولوجية، متبوع بدراسة ما يدلي به الشهود، وسط لجوء صارم ودقيق الى منهج منطقي، من خلق المناخ للانتصار على الآراء والمناهج المتسرعة التي تسود في البداية. وهنا من البديهي أن المحلل لا يخمن، بل يرصد ويحاجج عقليا. 4- الحل الذي يتلاءم تماماً مع قراءة الوقائع، يجب أن يكون غير متوقع. 5- كلما كانت القضية أكثر غرابة ظاهرياً، كلما كان الحل الذي يتم التوصل إليه أكثر بساطة. 6- حين يتم استبعاد كل ضروب الاستحالة، فإن ما يتبقى لنا إنما هو، ما كان يبدو في البداية غير قابل للتصديق: الحل الصحيح.

لقد كان ذلك كله من ابتكار إدغار آلن بو، لكن هذا الكاتب والشاعر الكبير لم يُعرَف طوال حياته بأنه كاتب بوليسي، بل عُرف، كما سلف أن أشرنا، كشاعر كبير، حتى وإن كان خاض أيضاً كتابة القصص الغرائبية وحكايات الرعب القوطية، وكان من الرومانطيقية في شعره وحكاياته الغرائبية بحيث لم يكن من المنطقي لأحد أن يتصور أنه مبتدع شخصية ذلك التحري المنطقي الذي يرجح كفة العقل على أية كفة أخرى، وتلك الأساليب التي مهدت لمجيء أغاثا كريستي وإيلاري كوين وسير آرثر كونان دويل وموريس ليبلان، وعشرات غيرهم.

وُلد إدغار آلن بو العام 1809 في بوسطن بالولايات المتحدة الأميركية. وهو يتيم منذ كان في الثانية، فعاش في كنف تاجر ثري من ريتشموند (فرجينيا) مكّنه من الحصول على دراسة متميزة حصّلها في إنكلترا والولايات المتحدة. وبو لم يحب أميركا أبداً، بل كان هواه أوروبياً ومعظم أدبه وشعره كذلك. وكان بودلير، مترجمه يقول عنه أنه كان يحس أميركا سجناً كبيراً. مهما يكن، عاش بو حياة مغامرة وقمار وبؤس، ملأها كتابة وتجوالاً. وهو خاض الكثير من أنواع الكتابة، اشتهرت من أعماله نصوص مثل «سقوط منزل آل آشر» وأشعار مثل مجموعة «العقرب» و«تيمورلنك وقصائد أخرى» و«حكايات غرائبية»، وخصوصاً قصيدة «أوروكا» الطويلة التي تعتبر عمله الأكبر. وإدغار آلن بو وُجد ميتاً ذات يوم من خريف العام 1849 مرمياً في أحد شوارع بالتيمور، وقيل أنه قضى بفعل تناوله حبوباً مخدرة، وقيل أيضاً بفعل تفاقم داء السكري عليه. لكن بودلير رأى أنه إنما «مات منتحراً انتحاراً ذهنياً حضّر نفسه له ومارسه طوال فترة من الزمن».

عن الحياة

فنون وتشكيل

محطات إبداعية