اِقرأ المزيد...معن البياري

لمّا باشر الشاب المصري، إبراهيم أحمد عيسى (34 عاما) كتابة روايته الرابعة "باري.. أنشودة سودان" (دار تويا للنشر والتوزيع، القاهرة، 2017)، حدّث نفسَه إنه سيكتبُ روايةً لن يستطيع أحدٌ كتابتَها. وفي الوسع الزّعم، من دون أي احتراز، إن هذا الكاتب اللافت أنجز روايةً

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...أحمد سعداوي

في تلاحق الأخبار، وظهورها على وسائل التواصل الاجتماعي، حول الجرائم التي يندى لها الجبين الانساني، كما في حالة الجريمة النكراء ضد الشاب المراهق حمودي المطيري، نحن نقف وجهاً لوجه، وبشكل صادم أمام جزئيات في حقيقة ما نعيشه، ربما لم تكن بهذا الوضوح سابقاً.
توفر

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...كان الأدب في روسيا يحظى دائما ، بشعبية كبيرة ومكانة سامية في نفوس وقلوب القراء ، خصوصاً المثقفين منهم. وكان ينظر الى الكاتب كنبي، او معلم للشعب قادر على التأثير في النظام القائم وتغيير المجتمع . وكان دور الكاتب في روسيا عظيما الى درجة انه

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...الاقتصاد مادة ثقيلة جداً ودسمة للغاية بطبيعتها، وبالتالي حينما يأتي أحد ليبسط المعاني النخبوية المعقدة، ويوصل المعاني بشكل مبسط ومشوق، فسينال مكانة فيها خليط من الاحترام والشعبية. هذا تماماً ما كان عليه المفكر الاقتصادي الكبير جلال أمين، الذي رحل عن عمر يناهز الثمانية والثمانين عاماً،

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...الخوف من الجديد عنوان راسخ في ثقافتنا العربية. فمع كل حدث لا سابق له، أو ظاهرة جديدة، أو اختراع متقدم مبتكر في العالم تقفز الشياطين في وجه العربي، وتصرخ الذات الخائفة على إرثها وقيمها وما قرّت عليه من صيغ ومقولات، لتعاند الجديد محاولة استبعاده وإنكاره،

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...منذ قرن و«النوفيللا» تحاول أن تجد لنفسها مكانة خاصة في عالم الأدب، فهي تَعد نفسها صنفًا أدبيًا مستقلاً، وترفض أن تكون قصة أو رواية بمفاهيمهما الواسعة، هذان الصنفان الأدبيان المعروفان بعد الشعر، ورغم أن «النوفيللا» حكاية سردية، لكنها مؤهلة بأن تكون رواية قصيرة جدًا، أو

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...د. سليمان عبدالمنعم

هل كانت الثقافةُ نعمةً للعرب أم نقمةً عليهم؟ أتساءل لأن التاريخ يحتفظ للعرب بأدوار ومنجزات ثقافية شتى أدبية وفنية وفلسفية ومعمارية وتراثية، لا سيّما من القرن التاسع حتى الرابع عشر الميلادى تتوجها لغةٌ عربيةٌ مازالت إحدى أكثر اللغات الحيّة عراقةً فى العالم

اِقرأ المزيد...

اِقرأ المزيد...نبيل فرج

وافق التاسع من شهر سبتمر الحالى الذكرى الثامنة والعشرين على رحيل لويس عوض (1915 1990). وعلى الرغم من العطاء الخصب الذى قدمه كناقد وشاعر ومترجم من أرفع طراز، كتب القصة والرواية والمذكرات والسيرة، فلم يلتفت أحد فى هذه الذكرى لهذا العطاء المتنوع الذى

اِقرأ المزيد...

فنون وتشكيل

محطات إبداعية